إعادة فتح متاجر المراهنات الرياضية في بريطانيا

متاجر المراهنات البريطانية

قررت الحكومة البريطانية أن تُعيد افتتاح متاجر المراهنات البريطانية في 16 أبريل من عام 2021، علاوة على ذلك فمن المُتوقع أن يتم افتتاح قاعات البنغو والكازينوهات التقليدية في 17 مايو. أما الخبر الذي لم يتم تأكيده في بيانٍ رسمي فهي إعادة افتتاح قطاع التجزئة وقطاع الفنادق والضيافة أيضًا. فقد أشار خطاب رئيس الوزراء البريطاني إلى أن كافة خطوات العودة إلى الحياة الطبيعية تعتمد على مستجدات انتشار الفيروس في بريطانيا، وقال أنه سيكون هناك مدة تصل إلى 5 أسابيع على الأقل بين تنفيذ كل خطوة. وبالتالي فإن كل خطوة يتم دراستها بشكلٍ دقيق مما يجعل ريتم العودة إلى الحياة الطبيعية بطيئًا بعض الشيء. ومع ذلك فإن مجلس المراهنات والألعاب البريطاني (BGC) ضغط على الحكومة البريطانية لتسريع قرار إعادة افتتاح الفنادق لجذب السياح مجددًا إلى بريطانيا وإنعاش متاجر المراهنات والكازينوهات التقليدية، كما طالب المجلس بالسماح بإفتتاح متاجر المراهنات والكازينوهات في نفس الوقت الذي تفتح فيه الشركات والمتاجر الأخرى.

متاجر المراهنات والكازينوهات تضررت جدًا بهذه الإجراءات!

أشار مجلس (BGC) إلى أن العاملين في الصناعات المُرتبطة بالمُقامرة يزيد عددهم عن 44 ألف شخص في المملكة المتحدة وهم الأكثر تضررًا بإجراءات الغلق العام وتعليق حركة السياحة لذا يجب منحهم فرصة للعودة إلى العمل وإنعاش الاقتصاد البريطاني.

صرح الرئيس التنفيذي لمجلس المراهنات والألعاب البريطاني مايكل دوجير أن إجراءات الغلق العام الذي استمرت طيلة عام 2020 وحتى العام الحالي قد قللت من انتشار فيروس كورونا بشكلٍ كبير وكذلك فإن جهود الحكومة البريطانية في توزيع اللُقاحات ساهمت أيضًا في الحد من انتشار الجائحة، وبالتالي يجب رفع حالة الإغلاق العام لكي تعود الأنشطة الاقتصادية إلى سابق وضعها مرة أخرى وتُعيد الافتتاح لكي لا يتضرر الاقتصاد أكثر. وأضاف دوجير قائلًا: “يجب على الحكومة أن تكون أكثر وضوحًا وشفافية في الإجراءات التي تتخذها في التعامل مع إجراءات العودة إلى الحياة الطبيعية”.

أوضح دوجير أنه يخشى من تصنيف الحكومة البريطانية للأنشطة التجارية حسب الأهمية حيث أن محلات البقالة والمطاعم لم يتأخر إعادة فتحها مثلما حدث مع الكازينوهات التقلدية ومتاجر المراهنات نظرًا لأنهم قد يعتقدون بأنها غير ضرورية! على الرغم من أن متاجر المراهنات الرياضية وكازينوهات الإنترنت تمتلك قدرات أكبر على تطبيق الإجراءات الاحترازية من المطاعم لحماية الموظفين والعملاء. كما قال دوجير أيضًا أن الوزراء يجب أن يُقرروا افتتاح الأنشطة التجارية المُختلفة مع تشجيع المواطنين والسُياح على العودة إلى حياتهم الطبيعية.

حظر التحوال تسبب في تراجع الاقتصاد البريطاني!

تحدث دوجير عن نقطة أخرى وهي تراجع الاقتصاد الليلي في بريطانيا كنتيجة لفرض حظر التجوال بداية من الساعة 10 مساءً، وهو ما تسبب في تعرُض الاقتصاد البريطاني لضربات قوية جعلت الوضع أكثر صعوبة على المُشغلين. لذلك فإن دوجير شدد على أن يتم دراسة هذه القرارات من ناحية الإضرار بمصالح العمالة ومدى فاعليتها في التقليل من انتشار الجائحة، بالأخذ بعين الإعتبار أن حظر التجوال في بريطانيا وأي من دول العالم الأخرى لم يتسبب في تقليل معدل انتشار الفيروس.

ومع ذلك فقد اشار دوجير أن إعادة عودة الحياة إلى طبيعتها وإفتتاح الكازينوهات ومتاجر الرهان لن يُؤدي إلى التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية لحماية العمال والعملاء، وكل ما يحتاجه العاملون في هذه الصناعة هو فرصة عادلة مثل التي أُتيحت للعمال في الصناعات الأخرى ليحصل الجميع على نفس فرص التعافي وينفتح الاقتصاد مرة أخرى وتزداد موارد الدولة من الضرائب وبالتالي يتم تمويل الخدمات العامة وعلى رأسها القطاع الصحي الذي تضرر كثيرًا خلال فترة انتشار فيروس كورونا.

ومن جانبه فقد أيَّد زعيم حزب العمال السير كير ستارمر خطة التخلص من حالة الإغلاق العام ولكن في ضوء مستجدات انتشار فيروس كورونا، وكذلك وجود خطة عاجلة إذا ارتفع مُعدَّل  الحالات المصابة مرة أخرى.

أما رئيس الوزراء البريطاني فقد أعلن أن خلال المرحلة الرابعة سوف تدرس الحكومة ربط جوازات السفر للمسافرين الداخليين بتحليل الـ PCR الخاص بالمُسافر للتأكد من أنه غير مُصاب بالفيروس، وبالتالي فيُمكن للمسافرين الداخليين التنقل بأمانٍ تام بين جميع أنحاء بريطانيا، وإذا نجحت هذه الخطوة فمن المُهم تعميمها على المُسافرين من جميع أنحاء العالم.

من المُهم عودة النشاط السياحي في بريطانيا!

في سياق متصل فإن ديبي زوج، المديرة الوطنية لـ Grosvenor UK، أن من المُهم أن الكازينوهات المُرتبطة بالفنادق يجب أن تكون أكثر للاستفادة من الفرص التي تُقدمها حركة السياحة الوافدة إلى بريطانيا، كما أنها أشارت إلى ضرورة إلغاء حظر التجوال لكي يعود الاقتصاد الليلي إلى سابق نشاطه مرة أخرى ويدعم الاقتصاد البريطاني كما كان دائمًا.

وقالت أن قرار حظر التجوال قد تسبب في شل صناعة المُقامرة التقليدية وفقدان أكثر من نصف أرباحها خلال عام 2020 نظرًا لأن أغلب الوافدين إلى الكازينوهات ومتاجر المراهنات الرياضية يأتون بعد الساعة 10 مساءً وأن ساعة الذروة هي الحادية عشر مساءً! وأشارت إلى أن كافة متاجر المراهنات والكازينوهات تمتلك بيئة آمنة تمامًا وجيدة التهوية والتنظيم. وعلى الرغم من كل ذلك فقد تضرر هذا القطاع كثيرًا ووصل الضرر إلى عائلات بأكملها، واختتمت زوج قولها بأنها تأمل بأن تُدرك الحكومة البريطانية حجم هذه الصناعة وعدد العاملين فيها ومدى الضرر الذي أصابها وكذلك حجم المساهمة الهائلة التي تُقدمها للتوظيف والضرائب.